أربع طرق خاطئة للتسويق بالمحتوى

//أربع طرق خاطئة للتسويق بالمحتوى

أربع طرق خاطئة للتسويق بالمحتوى

أربع طرق خاطئة للتسويق بالمحتوى

العديد من الشركات تسارع إلى تطبيق وتنفيذ استراتيجيات التسويق الرقمي، وذلك لتحقيق نجاحات وأرباح جديدة عبر التسويق بالمحتوى، الذي يعتبر حالياً أحد أعمدة التسويق الرقمي، بل هو أهمها، لأن جميع أجزاء التسويق الرقمي الأخرى تعتمد بشكل أساسي على استخدام المحتوى كوسيلة تسويقية، وفي مقالتنا اليوم سنسلط الضوء على الأخطاء التي يرتكبها العاملون في هذا المجال وعليك تجنبها:

1ـ العمل دون خطة واضحة:

الغرض من التسويق بالمحتوى لا يكمن فقط في إنتاج وكتابة المحتوى بأشكاله المختلفة، بل لا بد من توظيف هذا المحتوى ليخدم أهدافاً تسويقية، سواء على المدى البعيد أو القريب، لذلك كان لا بد من تحديد خطوات العمل ضمن استراتيجية عامة للشركة، أو الجهة التي تستخدم التسويق عبر المحتوى، فالتسويق بالمحتوى يكون جيداً إذا توفر فيه عنصران:

خطة واضحة فعالة، وتنفيذ ذكي.

لتحقيق النجاح في عالم التسويق بالمحتوى، يجب أن تكون الخطة التسويقية هي أول اهتماماتك وأولوياتك، فلا مجال للعشوائية في هذا العالم.


2ـ التركيز على نوع واحد فقط من المحتوى:

بالنسبة للعديد من العاملين في مجال التسويق بالمحتوى، فإن كلمة محتوى تعني التدوينات وحسب، حيث يكررون (المحتوى هو الملك) لكن هذه الجملة أصبحت قديمة، أما الجملة الصحيحة هي (تنوع المحتوى هو الملك)، والأمر ليس بالصعب لأن أنواع المحتوى التي يمكن تضمينها والعمل عليها كثيرة وعديدة وغير محصورة، ونذكر منها على سبيل المثال:

  1. دراسات الحالات.
  2. الإنفوجرافيكس.
  3. الحلقات الصوتية.
  4. الفيديوهات التعليمية.
  5. الدروس الحية Webinars.
  6. الصور المتحركة Gif.
  7. الدلائل التوجيهية Guides.

ما عليك سوى التفكير في النوع الذي يناسب الجمهور المستهدف، وابدأ باستخدامه ولا تنس التنوع.


3ـ تجاهل الفهم العميق والدقيق لشخصية المستخدم:

لا بد أنك سبق وسمعت عن أهمية الدراسة الدقيقة لشخصية المستخدم أو المشتري، وإذا كان كل ما تعرفه عن المستخدم أو المشتري هو فقط الوظيفة، السن، البلد، العمل، فعلي إخبارك أنك ما زلت لا تعرف شيئاً، ستوجه الخطاب المناسب بعد أن تقوم بالبحث عن المستخدمين وشخصياتهم، فتتعرف إلى أحلامهم ومشاكلهم واحتياجاتهم، وما يشكل حافزاً أو تحدياً لهم، مما يجعلك قادراً على معرفة أي محتوى يحبون قراءته أو رؤيته، وستساعدك الاستبيانات والمقابلات المباشرة في ذلك، سيشكل هذا الأمر فارقاً كبيراً في مستوى أدائك.


4ـ التسويق بالمحتوى يعني نشر المحتوى:

بعد  أن قمت بالبحث المناسب، وحددت بالدراسة الوافية الجمهور المستهدف، وانتهيت من إنتاج انفوجرافيك عالي الجودة (كبديل للتدوينات)، ومن ثم قمت بالضغط على زر نشر، فلا تظن أن الأمر انتهى، بل تبقى الجزء الأهم من العمل أي عملية نشر المحتوى، لأن المحتوى إذا لم يصل إلى أوسع شريحة من الجماهير والمستخدمين عن طريق الشبكات الاجتماعية المختلفة، والبريد الالكتروني، والمدونات، والمنتديات، وباقي القنوات التسويقية، فلا تتوقع تأثيراً كبيراً من المحتوى، بالمختصر قم بقضاء 20% من وقتك في إنشاء المحتوى، و80% المتبقية في توزيع هذا المحتوى ونشره.

نحن في شركة الطريقة الرقمية نقدم خدمات ادارة الحملات على كافة المنصات الاعلانية .. للاستفسار لا تتردد بالتواصل معنا

اعداد فريق شركة الطريقة الرقمية

اذا اعجبتك المعلومات هنا لا تنسى مشاركتها مع اصدقاءك

2018-02-27T15:39:26+00:00 فبراير 27th, 2018|Categories: التسويق الرقمي|Tags: |التعليقات على أربع طرق خاطئة للتسويق بالمحتوى مغلقة